أخر تحديث : الثلاثاء 2 يناير 2018 - 7:32 صباحًا

ولاية أمن سطات تواكب أجواء حلول السنة الميلادية الجديدة بتحركات و إجراءات أمنية شمولية

بتاريخ 1 يناير, 2018 - بقلم التحري
ولاية أمن سطات تواكب أجواء حلول السنة الميلادية الجديدة بتحركات و إجراءات أمنية شمولية

التحري: مكتب سطات

كعادتها،أولت ولاية أمن سطات عناية أمنية خاصة بأجواء رأس السنة الميلادية الجديدة 2018،وجندت مختلف أجهزتها للانخراط في عمليات و تحركات أمنية نسج ترتيباتها كبار المسؤولين الأمنيين.

ارتباطا بالموضوع،واكبت مصادر “التحري” جزء من هذه التحركات الأمنية الشاملة،معتبرة إياها بالسمة البارزة التي ميزت ليلتا الإحتفال ب”البوناني” بعاصمة الشاوية.

و أفادت مصادرنا،أن مختلف الوحدات الأمنية تلقت تعليمات صارمة من القيادات التابعة لها، تحت على ضرورة التحلي باليقظة و الحذر في إطار سياسة أمنية استباقية للرفع من درجة التأهب تحسبا لوقوع تجاوزات قانونية.

و أشارت ذات المصادر،أن الطوق الأمني شمل كل مناطق و أنحاء المدينة و التحركات أخدت بعين الإعتبار ضرورة التنسيق و التواصل بين مختلف الأجهزة ،حيث تمركزت السدود الأمنية في مواقع استراتيجية بالمداخل و المخارج لمراقبة و تفتيش الوافدين و المغادرين من مستعملي الطريق و إنزال الركاب من وسائل النقل و التدقيق في بطائقهم الوطنية و التأكد من قانونية ما يحملونه على مركباتهم.

في نفس الإتجاه،أوردت المصادر ذاتها،أن مصالح الأمن بسطات ركزت على ضرورة تعميم الإنتشار الأمني داخل المدينة،من خلال تكثيف الإنزال سواء اعتمادا على السيارات التي تحمل شارات “الأمن الوطني” أو الدراجات النارية أو عبر انتشار عناصر بزي مدني بمناطق تعرف تجمعات المواطنين و خاصة الأماكن العمومية،و خصصت نقط تفتيش و تدقيق في الهوية عبر وحدات قارة و أخرى متنقلة.

و أضافت مصادرنا،أن الإشراف الفعلي لكبار المسؤولين الأمنيين على أطوار هذه التحركات الأمنية،ساهم في دقة أداء الأدوار لمختلف المتدخلين قصد القيام بالمهام المنوطة بهم،مما أعطى انطباعا إيجابيا لدى المواطنين على اعتبار أن المقاربة الأمنية تأتي أكلها إذا كانت مبنية على أسس متينة.

في هذا الإطار،كشفت نفس المصادر،أن تحركات مصالح الأمن و العمليات الأمنية الميدانية التي قامت بها خلال اليومين الأخيرين،أسفرت عن توقيف العديد من الأشخاص لاقترافهم أفعالا خارجة عن القانون منها السكر العلني و استعمال المخدرات و حمل مواد و أسلحة ممنوعة و السرقة و خلق الفوضى بالشارع العام و الإعتداء على المواطنين و إلحاق أضرار بممتلكاتهم،كما ساهمت عملية التدقيق و التنقيط في اعتقال العديد من المبحوث عنهم و عدد من ذوي السوابق العدلية ليتم إخضاعهم لتدابير الحراسة النظرية في انتظار تقديمهم للعدالة،بالإضافة إلى حجز كميات مهمة من المخدرات و عدد من قنينات الخمر و الأسلحة البيضاء.

هذا و عبرت ساكنة سطات عن ارتياحها للأجواء الأمنية المتميزة التي واكبت احتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة 2018،مذكرة في نفس الوقت أنها مستعدة للانخراط في المقاربة الأمنية كلما كانت الضرورة ملحة لذلك،شاكرة كل رجال الأمن على التضحيات التي يقومون بها في سبيل الحفاظ على الأمن و الأمان و السلم و الإستقرار،متمنية أن تكون هذه السنة بالنسبة لكل المغاربة سنة التضامن و العز و الإفتخارات في ظل القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس صانع الأمجاد و الإنتصارات.

ترقبوا فيديو خاص عن هذا الموضوع لاحقا..

 

 

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة التحري الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة التحري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.
شروط النشر: ان جريدة التحري الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة التحري الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.