أخر تحديث : السبت 8 يوليو 2017 - 5:56 مساءً

فاس تشهد على حلقة جديدة من شد الحبل بين شباط وبركة

بتاريخ 8 يوليو, 2017 - بقلم التحري
فاس تشهد على حلقة جديدة من شد الحبل بين شباط وبركة
تسربت معلومات من مصادر متطابقة في تصريحاتها من داخل حزب الاستقلال، تفيد بأن حميد شباط الأمين العام للحزب، استشاط غضبا فور علمه بحضور نزار بركة للقاء نظمه أنصاره ومؤيدوه بمدينة فاس بداية الأسبوع الجاري، و التي يعتبرها قلعته التي يستحيل على خصومه اقتحامها.
و أكد أحد أعضاء حزب الميزان بالعاصمة العلمية صحة هذه الإفادات، مضيفا أن المفتش الإقليمي بمدينة فاس عقد لقاءات جانبية مع بعض أنصار شباط، وأجرى اتصالات هاتفية بآخرين شدد من خلالها على ضرورة التعبئة و التجند لإنجاح اللقاء التواصلي الذي تقرر تنظيمه بالعاصمة العلمية اليوم بالمركب الثقافي الحرية برئاسة حميد شباط، بغرض التشويش على اللقاء الذي عقده نزار بركة، وللتأكيد على أن التنظيم الاستقلالي بمدينة فاس عصي على الإختراق ولن يحيد عن الولاء لشباط.
وفي ذات السياق أعتبر محمد الزاز النائب البرلماني السابق لحزب الاستقلال، والذي استضاف لقاء نزار بمنزله، بأن شباط لا يريد أن يصدق بأن الاستقلاليين يريدون تغييره من على قمة الحزب، وأنهم قرروا ألا يظلوا رهينة لمواقفه المزاجية وتوجهاته الطائشة على حد تعبيره.
وبخصوص اللقاء الذي سينظمه شباط يوم السبت المقبل، أكد محمد الزاز بأن أغلبية  الاستقلاليين لن يحضروا هذا النشاط “الاستعراضي”، والذي يندرج في إطار ردة الفعل ليس إلا،  وبأن المعلومات التي يتوفر عليها تفيد بأن أنصار شباط يتوسلون إلى معارفهم و أصدقائهم الذين لا علاقة لهم بالعمل السياسي مساعدتهم على حشد حضور مكثف تحسبا لأية مفاجئة، خصوصا في هذه المرحلة التي تعرف نفور المواطنين من أنشطة الأحزاب السياسية.
وارتباطا بالموضوع صرح أحد أعضاء الشبيبة الاستقلالية بمدينة فاس، أن شباط سيكون مخطئا إذا أعتقد أن بمثل هذه اللقاءات وفق أساليب الماضي في جمع الحشود بأي وسيلة كانت، سيكفر عن أخطائه القاتلة، وشدد على أن المطلوب منه هو تقديم نقذ ذاتي لتجربته المثيرة للجدل على رأس الحزب والنقابة، وترك الفرصة أمام قائد جديد بإمكانه إعادة الأمور إلى نصابها، خصوصا وأن حزب الإستقلال يتوفر على راسمال بشري وموارد تؤهله لاسترجاع مكانته في صدارة المشهد السياسي.
ويذكر أن نزار بركة عقد مطلع الأسبوع الجاري لقاء تواصليا بمدينة فاس معقل حميد شباط، حضرته أهم الوجوه الاستقلالية وعدد كبير من المنتخبين أنصار شباط في السابق، بغية التعرف على توجهاته لإدارة القادم من الأيام داخل الحزب استعدادا المؤتمر الوطني المقرر تنظيمه أواخر شتنبر المقبل.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة التحري الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة التحري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.
شروط النشر: ان جريدة التحري الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة التحري الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.