أخر تحديث : الأربعاء 21 يونيو 2017 - 8:47 مساءً

و تستمر معانات زبناء اتصالات المغرب مع رداءة صبيب الإنترنيت

بتاريخ 20 يونيو, 2017 - بقلم التحري
و تستمر معانات زبناء اتصالات المغرب مع رداءة صبيب الإنترنيت

عبر العديد من زبناء شركة اتصالات المغرب عن عدم رضاهم على الخدمات الرديئة التي أصبحت الشركة تقدمها في مختلف مناطق المملكة،و هو

الأمر ذاته الذي أثار جدلا كبيرا على شبكات التواصل الإجتماعي .

فبالرغم من عدد الزبناء الجد المرتفع الذي حققته الشركة على امتداد عقود من الزمن و في ظل الإمكانيات المادية الهائلة التي تتوفر عليها باعتبارها أكبر شبكة للإتصالات بالمغرب،فقد لاحظ معظم زبنائها تدني الخدمات على جميع  مستويات الإتصال و التواصل.

في هذا السياق،و نظرا لارتباط العديد من شرائح المجتمع بالإنترنيت كأدات تكنولوجية ضرورية في شتى المجالات و وسيلة لابد منها في الحياة اليومية و العملية للمواطن و المؤسسات،فإن تردي خدمات اتصالات المغرب،كان سببا مباشرا في معاناة موظفي الجماعات المحلية والقيادات في الولوج إلى مواقع الداخلية من أجل الإطلاع على المنشورات والبيانات وغيرها إضافة إلى معاناة رجال التعليم للولوج لموقع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني قصد الاطلاع على جديد المذكرات الوزارية وملء منظومة مسار الذي يشكل عبء كبير لرجال التعليم خصوصا مع نهاية السنة الدراسية، أضف إلى هذا كله استمرارية معاناة التلاميذ والطلبة في إنجاز بحوثهم والاطلاع على جديد الفن والثقافة والتكنولوجيات و الخسائر التي يتكبدها موظفي الوكالات البنكية والوكالات التجارية ،ناهيك عن الإنعكاسات السلبية على المواقع الإخبارية الإلكترونية،دون أن ننسى رواد الشبكة العنكبوتية و خاصة مواقع التواصل الإجتماعي.

في ذات السياق،عبرت العديد من المؤسسات العمومية و الخاصة و معها العديد من الزبناء و كدا فعاليات المجتمع المدني،عن استنكارهم لعدم استجابة المدير العام و المدراء الجهويين لشركة اتصالات المغرب للمراسلات التي توصلوا بها بهذا الخصوص من مختلف ربوع المملكة،و رشحوا فرضية شن حملة ضد رداءة خدمات الشركة حتى يتدخل  المعنيون بالأمر و المصالح التقنية للتعجيل بإيجاد حلول ترفع من جودة صبيب الأنترنت بكل المناطق المتضررة.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة التحري الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة التحري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.
شروط النشر: ان جريدة التحري الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة التحري الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.