أخر تحديث : الأربعاء 8 فبراير 2017 - 12:17 صباحًا

موجة البرد تمتحن برامج الرعاية الاجتماعية بسطات… ؟؟؟

بتاريخ 8 فبراير, 2017 - بقلم التحري
موجة البرد تمتحن برامج الرعاية الاجتماعية بسطات… ؟؟؟

سطات : نور الدين هراوي

ختار العشرات من المشردين بينهم أفارقة وسوريون الاقامة في بعض شوارع و أزقة مدينة سطات، وقرب الحدائق الخلفية لبلدية المدينة متخذين من بقايا العلب الكرطونية أفرشة ومن القطع البلاستيكية أحيانا أغطية لا تغني ولا تسمن من جوع و لا تقي من شر زمهرير البرد القارس الذي ينهش و يفتك بأجسادهم خاصة بالليل تحت موجة البرد التي تجتاح البلاد هذه السنة ،و التي بلغت درجتها الدنيا و القصوى درجات تحت الصفر بكل مدن المملكة الشيء الذي يستوجب على الجهات المسؤولة  الالتفات بعين الرحمة إلى هذه الفئة المشردة،والتي أصبح بعضها مدمنا على الكحول والمخدرات حيث تتخذ من بعض المباني المهجورة مأوى لها من أجل حفظ ما تبقى لها من كرامة مهدورة رغم ما تتصدق به الاسر السطاتية من أموال و ألبسة و تتفضل به على فئة الاجانب المشردين.. الشيء الذي يجعل من برامج الرعاية الاجتماعية مجرد أوهام وجعلها كذلك في امتحان عسير أمام موجة البرد و الصقيع و كذا امتحان لجمعيات صورية تابعة لأحزاب وتشتغل وفق اجندة انتخابية وفي زمن الانتخابات وتتوقف، تسطو فقط على مشاريع ملكية من اجل الاسترزاق والربح والمتاجرة في اموال المبادرة الوطنية وسرقة الدولة بالقانون وبأوراق موثقة وواقع من المشاريع يدمي ويبكي … يشار الى ان سطات عاصمة الشاوية يا حسرة تعج بعشرات المشردين الذين تكثف الحملات الامنية من اجل ضبطهم والاخذ بيدهم في غياب سياسة واضحة للسلطات الرسمية او الجمعيات التي تدعي نفسها متخصصة في هذا المجال، حيث تتدخل المؤسسة الامنية أحيانا لنقلهم إلى دور إيواء ببعض المدن المجاورة حيث لا تتوفر سطات على دار للإيواء العجزة اللهم دور محتشم لخيرية المدينة ومناسباتي، الشيء الذي يجعل المتخلى عنهم يتسكعون في احياءها و يتخدون من اراضيها فراشا لهم ليلا ومن قمامة حاويتها مائدتهم ومطعمهم (…)الشيء الذي يدل على انتكاسة وسياسة هجينة غامضة مشبوهة متبعة في ورش ملكي كبير اسمه “المبادرة الوطنية “تتحكم فيه جمعيات حزبية  تعمل في زمن الانتخابات وتنتهي مقربة من اهل القرار والمصالح المختصة واحتكار مختلف المشاريع الاجتماعية المشيدة على الاوراق والمنفوخة  بالحسابات المبررة على الوثائق ؟؟؟

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة التحري الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة التحري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.
شروط النشر: ان جريدة التحري الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة التحري الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.