أخر تحديث : الخميس 5 مايو 2016 - 11:57 مساءً

سطات-جماعة السكامنة أولاد فارس و اﻷشباح التي تسكنها.

بتاريخ 5 مايو, 2016 - بقلم التحري
سطات-جماعة السكامنة أولاد فارس و اﻷشباح التي تسكنها.
سطات/أبو عماد.
 
تعرف جماعة السكامنة باولاد فارس اقليم سطات فوضى عارمة في التسيير الاداري بفعل الغياب المستمر ًو الممنهج للموظفين و غياب المجلس الجماعي وعدم حضور المستشارين لتتبع عملية التسيير في الجماعة
ولعل اول ما يلاخظه الزائر هو وجود موظف او اثنين على الاكثر مما يعرقل مصالح المواطنين مع الإشارة الى عدم احترامهم لتوقيت العمل حيث الدخول و الخروج يخضع لأهوائهم الشخصية في غياب مراقبة و محاسبة المسؤولين.
 
جماعة السكامنة جماعة أشباح بامتياز حيث ان بعض الموظفين بها يظهرون مرة مرة لدرء الرماد على العيون و ارضاءً للمجلس الجماعي الذي جل أعضائه أميون لا يفقهون شيئا في الادارة وتبقى ظاهرة الموظفين الاشباح تدخل في اقتصاد الريع حيث تحولت جماعة السكامنة الى وكالة اجتماعية لعبت فيها الانتخابات دور مهم في تجسيدها على ارض الواقع.
الاشباح و العفاريت و التماسيح لها دايما من يظلها ويسترها ويبقى دوز المجتمع المدني ضروري لفضح هذه الممارسات.
جماعة السكامنة تعيش فوضى عارمة في التسيير والإدارة وتجلى ذلك بوضوح في برامجها و مخططاتها و تعيش احادية التسيير بحيث كل السلطات بيد رئيسها الذي جعل مثلا من الدعم الجماعي للمجتمع المدني اداة لمكافاة المقربين منه ولازال مشكل الدعم الفلاحي والاستفادة من المخطط الحكومي الاستعجالي يثير سخط كل الساكنة التي لازالت تنتظر دور الجماعة في تخفيف حدة الأزمة .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 2

جماعة السكامنة من الجماعات الحديثة والتي يتربص بها الكثير من المتساقطين في طريق الانتخابات ، وأنا أحد موظفيها فعلا هناك غياب للضمير لمثل هؤلاء المتطفلين على التسيير والذين كانوا يوما يطمحون لرئاسة الجماعة لكن اصطدامهم بقوى سياسية أكبر جعل يشعرون بالصغار ، لذلك ولذر الرماد على العيون يقومون بمثل هذه المناورات السلبية اتجاه الموظفين الآفاقيين فمنهم من يسكن بسطات ومنهم من يسكن بابن احمد أو بسيدي حجاج يضربون المسافات للوصول للعمل يتطلب منهم الالتحاق والانتظار بمحطة الطاكسيات الساعات لكن هذا لا يمنع أن الجماعة تسلك طريقها بنجاح رقم بعد المسافة ووجود النقل الوظيفي وعدم التعويض عن تنقل الموظفين الذين ينفقون أكثر من 1000درهم في بعض الأحيان شهريا فاللهم إن هذا منكر

السلام عليكم ورحمة الله وامعاك الحق اسي أبو إلياس ، فيعد التقصي وجدأن بعض الجمعيات المدنية والموجودة على الأوراق تقوم بابتزاز الرئيس للحصول على المنحة خارج القانون المسطر للعمل الجمعوي للجمعيات المستفيدة من المنحة وحيث أن الغرض في عمقه هو التشويش على الجماعة بأكملها حيث لم يبقى منها إلا هيكلها البنائي الذي لم يتعرض للنقذ والمضايقات والتشويش اللاعقلاني وعليه نقول لمن يخططون خارج السرب التنموي لقضاء أغراضهم الشخصية على حساب ساكنة السكامنة دون أن أحدد الجهة المعروفة مدنيا فنحن على علم بها نقول لهم من هذا المنبر الإعلامي راجعوا أوراقكم ولا تدفعوا ثمن سقوطكم في التشويش والخبر الكاذب



ان جريدة التحري الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة التحري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.
شروط النشر: ان جريدة التحري الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة التحري الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.